Environmental Science

Permanent URI for this collection

Browse

Recent Submissions

Now showing 1 - 5 of 129
  • Item
    REDUCING CARBON FOOTPRINT BY USING THERMAL INSULATION MATERIALS IN PALESTENIAN BUILDING
    (2023-04-17) Rafif Hanaishy
    Decreasing carbon dioxide emissions is a significant concern worldwide because of its connection to global warming and subsequent climate change. Buildings account for an average of 39% of emissions worldwide. Therefore, saving electricity through the use of insulating materials is a crucial step in decreasing electricity consumption and reducing carbon dioxide emissions. A thorough survey of all buildings in the West Bank of Palestine was carried out, using the Palestinian Census Report of the year 2017 as a base to determine the quantity and condition of buildings in the various governorates of the West Bank. Additionally, annual reports from the Palestinian Engineers Association were used to calculate the number of buildings for the years 2018, 2019, 2020, and 2021. In addition to the survey, the Palestinian Monetary Authority's Residential Real Estate in Palestine 2021 report was used to determine the rate of area per building, and calculate the energy consumption for each governorate separately, using data from the Palestinian Electricity Transmission Company for the same years of study. The average energy used for heating and air conditioning was calculated, and insulating materials were applied to the buildings to measure their ability to save energy and to evaluate the impact on carbon dioxide emissions based on the source of electricity used in Palestine. Also, the approximate cost of insulating materials and the period required to recover the cost by the savings in energy consumption were calculated using the prices of materials in the Palestinian local market. The results indicate that utilizing insulating materials can significantly decrease CO2 emissions and decrease electricity consumption by 27.23%. The cost recovery period for retrofitted buildings is estimated to be between 4.34 to 7.2 years, and for new buildings, it is between 0.39 to 1.09 years. These estimates may vary depending on the location and the average temperature of the region. The study recommends promoting the widespread use of insulating materials in all new construction projects and providing incentives for retrofitting already-existing structures. These initiatives will not only increase energy efficiency but also support worldwide efforts to reduce emissions and achieve sustainable development goals. Keywords: Carbon Footprint, CO2 Emissions, Thermal Insulation Material, CDD, HDD, U- Value, R- Value, Cost Benefit Analysis.
  • Item
    THE EFFECT OF SEWAGE SLUDGE FERTILIZATION AND TREATED WASTEWATER IRRIGATION ON THE ACCUMULATION OF HEAVY METALS IN CALCAREOUS SOIL, VERTISOLS SOIL AND BARLEY PLANT (HORDEUM VULGARE)
    (2023-08-20) Mohammed Odeh
    This experiment was applied to study the effect of sludge fertilization and irrigation with treated wastewater produced from the Jenin treatment plant on the accumulation of heavy metals in vertisols soil, calcareous soil, and barley plants. The experiment was conducted in a greenhouse under controlled conditions at the National Center for Agricultural Research in Qabatia, Jenin. This study used the soil column experiment with two types of soil: vertisol soil and calcareous soil. A section of each type of soil was taken at a depth of 1 m, and then it was represented in PVC tubes (6 columns for each type of soil) with a length of 1 m and a diameter of 72 mm. Every three soil columns were arranged into lines for the experiment, with two lines for each type of soil. These lines were then connected to an irrigation network. Then 200 ml of sludge was applied to a line of each soil type as fertilizer. After that, during the following growing season of 2021–2022, three barley seeds were sown in each column. After three months of irrigation with treated wastewater, the plants were harvested, the soil columns were dried, and they were divided into three layers (1-30 cm, 30-60 cm, and 60-100 cm). The chemical analyses were used to measure the content of heavy metals (Fe, Mn, Zn, Cu, Cr, Ni, Co, Pb, Cd, and As) in plants and soil layers using an ICP-MS device. The major nutrients N, P, and K were measured in the plant samples, and the length and weight of the plant were recorded. The results showed that fertilization with sludge and irrigation with treated wastewater increased the concentrations of Fe, Mn, Zn, Cu, and macronutrients N, P, and K in barley plants. Also, fertilization with sludge increased the weight of barley plants. The results confirmed that Vertisol soil is more fertile than calcareous soil. Fertilization with sludge increased the movement of heavy metals in the soil column and their filtration into the bottom layer. Sludge can be considered a source of plant nutrients as it contains macronutrients such as nitrogen, phosphorus, and potassium and micronutrients such as iron, zinc, and manganese. Keywords: Calcareous soil; column experiment; heavy metals; vertisols soil.
  • Item
    استخدام المياه العادمة المستصلحة في الزراعة كمصدر مائي بديل
    (2023-06-18) نهى عبد الرحيم زيدان
    تعاني فلسطين من تناقص المياه ومن التلوث البيئي والناجم عن عدة مسببات أهمها: سيطرة الاحتلال الإسرائيلي على مصادر المياه الفيسطينية، وأحد الحلول المطروحة للتقليل من حجم الآثار السلبية هو استصلاح المياه العادمة وإعادة استخدامها في ريّ المحاصيل الزراعية و ريّ الحدائق العامة والمتنزّهات. ويمكن كذلك توظيفها في استخدامات بشرية أخرى إذ تعدّ مصدراً مائياً بديلاً غير تقليدي. وعندما كانت ظاهرة انسياب المياه العادمة في الوديان دون معالجة واحدة من الظواهر السلبية التي تستحوذ على اهتمام المسؤولين وصناع القرار لما ينطوي على ذلك من مضار بيئية وصحية، فان معالجتها واعادة استخدامها يعود على الفرد والمجتمع بفوائد جمة. ومن هنا جاء هذا البحث لدراسة حالة عدد من محطات معالجة المياه العادمة في الضفة الغربية وامكانيات إعادة الاستخدام للمياه المستصلحة منها. استخدمت الباحثة المنهج الوصفي والمقابلة كأداة للدراسة، إذ تم إجراء عدد من الزيارات والمقابلات وطرح الأسئلة على عينة الدراسة والتي شملت عدة محطات تنقية للمياه العادمة. ويتكون مجتمع الدراسة من أصحاب القرار من الجهات الحكومية والقطاع الأهلي والأكاديمي والفنيين والخبراء وأصحاب التجارب الناجحة، وتم تحليل وجهات النظر المختلفة واستنباط الأبعاد البيئية والاجتماعية ذات العلاقة بقضية معالجة المياه العادمة وإعادة استخدام المياه المستصلحة كمصدر مياه غير تقليدي هذا وتعتبر عينة الدراسة ممثلة لمحطات التنقية في الضفة الغربية. تنقية المياه العادمة وإعادة استخدام المياه المستصلحة يساهم في الحدّ من أو تخفيف التلوث البيئيّ ويقلّل من المضارّ الصحيّة، وبما يدعم الاستدامة لقطاع المياه في فلسطين، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تعويض النقص في حصة المواطن الفلسطيني من المياه وحقه المسلوب من قبل الاحتلال الإسرائيلي، ويشار هنا إلى اتفاقيّة أوسلو التي اعتبرت المياه المستصلحة من المياه العادمة من ضمن حصّة المياه التي نصّت عليها ظلما اتفاقية أوسلو المشؤومة. تؤكد هذه الدراسة أن يكون هناك جدوى بيئيّة، إجتماعيّة واقتصادية واضحة المعالم لإعادة استخدام المياه العادمة، بما يعزّز توجه جهود ذوي الاختصاص نحو العمل على تطوير محطات المعالجة والإستفادة الكاملة من كميات المياه العادمة المستصلحة. من توصيات الدراسة: تعزيز استخدام المياه العادمة المستصلحة كمصدر بديل، وأن يتم استخدام آليات وقوة القانون في الحد من استخدام المياه العذبة في ريّ المزروعات التي يمكن أن يتم استخدام المياه العادمة المستصلحة في ريها، مع التأكيد على ضرورة استكمال الترتيبات القانونيّة والمؤسساتيّة والتي نصّ عليها قانون المياه بهذا الخصوص، وكذلك القيام بحملات توعية للمستويات كافّة (المزارعين، المجتمع، صنّاع القرار) لتوطين فكرة استخدام المياه العادمة المستصلحة بطرق آمنة لا ضرر فيها، وأن يتم كذلك وضع الحوافز الاقتصادية لإدماج القطاع الخاص في إعادة استخدام المياه العادمة المستصلحة. الكلمات المفتاحية: المياه المستصلحة، معالجة المياه العادمة، محطة تنقية، الأمن المائي.
  • Item
    Optimal Conditions of Astaxanthin Production by Phaffia rhodozyma Yeast using Sesame Meal
    (ِAn-Najah National University, 2018-09-19) Yacoub, Omar
    خلفية: في هذه الأيام هناك ميول واضح ومتزايد نحو استخدام مخلفات الصناعات المختلفة كمصدر قابل للاستعمال في إنتاج الكتلة الحيوية من البروبيوتك وغيرها من الكائنات الحية الدقيقة المفيدة. بناء على ذلك، فقد ساهم هذا الميول الى التقليل من تكلفة الإنتاج والعبء البيئي بفعالية. كسبة السمسم هي واحدة من المنتجات الثانوية لصناعة استخراج زيت السمسم المحلية الناتج من عملية الكبس الميكانيكي على البذور لإنتاج الزيت. المواد والطرق: تم استخدام خميرة فافيا رودوزايما لحقن كسبة السمسم باستخدام نظامين نمو الأول نظام الدفعة الواحدة والثاني نظام عديد الدفعات. تم حساب مكونات كسبة السمسم كل من الرطوبة، البروتين، الدهون، الألياف، الرماد والكربوهيدرات. وتم قياس الكتلة الحيوية، الاستازانثن ودرجة الحموضة ومقارنتها مع محلول دكستروز البطاطا (وسط انتقائي مرجعي). النتائج: أظهرت نتائج الدراسة أن وجود متوسط محتوى الرطوبة لكسبة السمسم في الوضع الرطب 30.82±0.749 % بينما كان متوسط محتوى كسبة السمسم من كل من (البروتين، الدهون، الألياف، الرماد، الكربوهيدرات) في الوضع الجاف %49.44 ±3.75، % 8.890 ±1.622، % 33.382±2.174، %6.458 ± 0.143، %1.829 على الترتيب. علاوة على ذلك، كانت نتائج الكتلة الحيوية في كل من محلول دكستروز البطاطا وكسبة السمسم (2% وزن/حجم) في نظام نمو الدفعة الواحدة بعد مرور 72 ساعة 5.9±0.2 غم/لتر, 4±0.268 غم/لتر على الترتيب. كان إنتاج الاستازانثن في كل من محلول دكستروز البطاطا وكسبة السمسم (2% وزن/حجم) بعد مرور 72 ساعة 1.131±0.039 ملغم/لتر، 0.854±0.039 ملغم/لتر على الترتيب. لكن عند استخدام كسبة السمسم (2%وزن/حجم) في نظام نمو عديد الدفعات كانت نتائج كل من الكتلة الحيوية والاستازانثن بعد مرور 72 ساعة 12.3± 0.53غم/لتر، 7.031± 0.285 ملغم/لتر على الترتيب. انخفضت درجة الحموضة بعد مرور 72 ساعة في نظام نمو الدفعة الواحدة كل من محلول دكستروز البطاطا وكسبة السمسم (2% وزن/حجم) بقيمة 0.89، 1.24 على الترتيب. لكن انخفضت في نظام نمو عديد الدفعات عند استخدام كسبة السمسم (2% وزن/حجم) بقيمة 0.91. في الختام، أوضحت نتائج الدراسة أن التركيب الكيميائي لكسبة السمسم يعد بإيجاد ظروف مثالية لنمو خميرة فافيا رودوزايما لإنتاج الكتلة الحيوية وصبغة الاستازانثن كبديل طبيعي للصبغات الصناعية التي لها مخاوف صحية كبيرة.
  • Item
    الحقوق القانونية المترتبة على اختراعات العاملين: دراسة تحليلية
    (An Najah National University, 2022-02-22) بني شمسة, صخر
    تناولت هذه الدراسة الحقوق المترتبة على اختراعات العاملين ضمن مرجعيتها القانونية، استناداً الى قانون العمل وقانون امتيازات الاختراعات والرسوم، ولا شك الحديث عن الحقوق المترتبة على اختراعات العاملين يتطلب الزاماً الحديث عن الحماية القانونية لمثل هذه الاختراعات بشقيها الوطني والدولي لضمان شمولية الدراسة ولتحقيق هذه الغاية فكان من الضروري على الباحث التطرق لمسألة الحماية المدنية والجزائية لاختراعات العاملين ومن ثم المرور على الاتفاقيات الدولية وما هو موقفها من هذه الاختراعات. وبناءً عليه قام الباحث خلال الفصل الأول بتصنيف اختراعات العاملين كون أن اختراعات العاملين لا تخرج عن كونها جزء لا يتجزأ من قانون العمل لاسيما وأن الحديث يدور حول العامل الذي هو جزء من علاقة العمل، ولأن اختراعات العاملين ليست كأي اختراع اخر فان هذه الخصوصية التي تتمتع بها جعلت الزاماً أن يتوفر في كل اختراع للعاملين مجموعة شروط حتى نكون امام اختراع يستوجب الحماية القانونية، ومن ثم تطرق الباحث عن الحقوق الأدبية والمالية التي ترتبها هذه الاختراعات مع الاشارة الى أن هذه الحقوق تختلف باختلاف نوع الاختراع لأن هذه التقسيمة ترتب بالنتيجة اختلاف مالك الاختراع بالنهاية وبالتالي اختلاف كلي للأوضاع القانونية. تناول الباحث في الفصل الثاني عن الحماية القانونية بشقيها الوطني والدولي، وقسم الحماية الوطنية الى قسمين القسم المدني الخاص بالحماية المدنية ومن هو صاحب الحق في مباشرة الدعوى المدنية وما تأثير ذلك على سلامة الاجراءات، ومن ثم انتقل للحديث عن الحماية الجزائية أي الحديث عن السلوكيات التي تعتبر جرائم وما هي النصوص القانونية التي عالجت هذه المسألة على اعتبار أنه لا عقوبة ولا جريمة الا بنص الأمر الذي حتم على الباحث الالتزام بالنصوص القانونية في أضيق الحدود، ومن ثم تناول الباحث الحديث عن الحماية الدولية أي استنادا الى الاتفاقيات الدولية الناظمة لموضوع الدراسة وما هو موقف هذه الاتفاقيات من اختراعات العاملين وما هي أوجه حماية هذه الاختراعات.