Psychological and Educational Counsling

Permanent URI for this collection

Browse

Recent Submissions

Now showing 1 - 5 of 60
  • Item
    The Effectiveness of a Group Counseling Program Based on Prolonged Exposure Therapy (PE) in Reducing Posttraumatic Stress Disorder (PTSD) among a Sample of Traumatized Adolescents
    (An-Najah National University, 2020-02-13) Bdair, Dana
    The purpose of this study was to examine the effectiveness of a group counseling program based on prolonged exposure therapy (PE) in reducing posttraumatic stress disorder (PTSD) among a sample of traumatized adolescents in Palestine. The sample consisted of 17 adolescents who live at Dar Al-Yateem Al-Arabie society in Tulkarm, Palestine ranging from 11-16 years of age. One group quasi-experimental design was used, in which the experimental group received counseling program based on prolonged exposure techniques over 7 weeks, 2 sessions per week. The performance of the group was tested before and after the intervention. Results demonstrated that the group counseling program was effective in reducing PTSD symptoms among the sample members. Moreover, significant differences were showed in PTSD symptoms between males and females in favor of females. These findings support the implementation a of a group counseling program which used prolonged exposure techniques with adolescents who have PTSD or other related problems.
  • Item
    أسلوب حياة الوالدين على أساس نظرية أدلر وعلاقة ذلك باضطراب المسلك ومعنى الحياة لدى الأبناء المراهقين في محافظتي القدس وبيت لحم
    (An-Najah National University, 2019-10-31) المعابدة, ميسون
    هدفت الدراسة إلى الكشف عن أسلوب حياة الوالدين على أساس النظرية الأدلرية وعلاقة ذلك باضطراب المسلك ومعنى الحياة لدى أبناء المراهقين في محافظتي القدس وبيت لحم. وقد استخدمت الباحثة في هذه الدّراسة المنهج الوصفي الارتباطي، وقامت بتوزيع استبانة تكونت من ثلاثة مقاييس، مقياس أساليب الحياة، الذي وضعه موزاك (Mosak, 2005)، ويحتوي المقياس (54) فقرة موزعة على تسعة مجالات، ومقياس اضطراب المسلك لأبي العينين (2011)، ويحتوي المقياس (37) فقرة موزعة على أربعة مجالات، ومقياس معنى الحياة يناسب فئة المراهقين الذي قامت بتطويره الباحثة، ويحتوي المقياس على (43) فقرة، وقد وزعت هذه الاستبانة على عينة قوامها (300) استبانة والتي اختيرت بالطريقة الطبقية العشوائية المتيسرة، (150) والدة ووالدة، و(150) مراهقاً ومراهقة من محافظتي القدس وبيت لحم، و توصلت نتائج الدراسة إلى أن مستوى أسلوبي الحياة المتحكم المؤذي والمدلل لدى الوالدين متوسطات التقدير، وكانت مستويات أساليب حياة الضحية وغير الكفؤ والمنتقم والمؤذي منخفضة التقدير، وجاءت أساليب حياة المنتمي والباحث عن الاستحسان والمذعن مرتفعة التقدير، وجاءت مستويات مجالات اضطراب المسلك والدرجة الكلية بشكلٍ عام متوسطة لدى مراهقي القدس وبيت لحم، أي أن اضطراب المسلك يتوافر بدرجة متوسطة لدى أفراد العينة. كما جاء معنى الحياة لدى مراهقي القدس وبيت لحم مرتفعاً أي باتجاه موجب. كذلك تبين أن جميع متغيرات الدراسة المستقلة لم تؤثر في أساليب حياة الوالدين واضطراب المسلك للأبناء عند مستوى الدلالة الإحصائية (α = 0.05). ولكن بعض المتغيرات المستقلة والمتمثلة بحجم الأسرة والمستوى الدراسي التحصيلي فكان لهما تأثير في معنى حياة الأبناء عند مستوى الدلالة الإحصائية (α = 0.05)، فالمراهقين من الأسر كبيرة الحجم (9 أفراد وأكثر) من المحتمل أن يقل عندهم معنى الحياة بالمقارنة مع المراهقين من الأسر ذات الحجم الأقل وذلك عند مستوى الدلالة (α = 0.05)، كما أن المراهقين من ذوي التحصيل الدراسي الأعلى من المحتمل أن يكون لديهم معنى حياة أفضل من المراهقين من ذوي التحصيل الدراسي المتوسط. وبناءً على النتائج التي تم التوصل إليها خرجت الدراسة بعدد من التوصيات منها دعوة المؤسسات الاجتماعية وخاصة مؤسسات حماية الأسرة من حصر الأسر التي تستخدم الأساليب السلبية وتنفيذ برامج تدريبية حول الإدارة الأسرية، بالإضافة إلى إيجاد رادع لهذه الاسر في وجود مسؤولية عليهم والمسألة عن الأطفال في حمايتهم والمحافظة عليهم، وخاصة في عمل الشؤون في سحب الأطفال من الاسر الغير قادرة على تربية والعناية بالأطفال، أما بالنسبة لدورنا في الاهتمام بالمراهقين وحاجاتهم يقع على عاتق المدرسة والمعلمين في الاهتمام بهم وحاجاتهم، ومساعدتهم على تخطي أي مشاكل أو صعوبات في داخل البيت يواجهونه ، وذلك من خلال عمل المرشدين في المدارس والمعلمين للكشف عن هذه الفئة التي تعاني، ليكون لنا دور في دعمهم واحتواء هذه الفئة، وكذلك ضرورة تربية المراهقين على الاستقلال والاعتماد على النفس وتحمل المسؤولية وتدريبهم على ممارسة النظام واحترام الآخرين، والقدرة على تحدي مشاكلهم ونحقق ذلك من خلال إيجاد جو أسري يسوده الحب والتعاون والتفاهم وبعيداً عن أساليب حياة الوالدين غير السّويّة.
  • Item
    الذكاء الإنفعالي وعلاقته بالتكيف النفسي والإجتماعي والأكاديمي لدى الطلاب العرب في جامعات اسرائيل
    (جامعة النجاح الوطنية, 2019-10-02) عباس, وطن
    هدفت هذه الدراسة الى الكشف عن مفهوم الذكاء الإنفعاليوعلاقته بالتكيف النفسي والإجتماعي والأكاديمي لدى الطلاب العرب في جامعات اسرائيل. ولتحقيق أهداف الدراسة قامت الباحثة باستخدام المنهج الوصفي الارتباطي، وهو منهج يتألف منمجموعة من الإجراءات البحثيَّة التِّي تعتمد على جمع الحقائق والبيانات، وتصنيفها ومعالجتها لاستخلاصالنتائج. بلغ حجم العينة (151) طالباً وطالبة، إذ كان عدد الطلبة الذكور (63) طالباً وهذا يمثل ما نسبته (41.7%) من حجم العينة في مقابل (88) طالبة وهذا يمثل ما نسبته (58.3%) من حجم العينة، وكان الطلبة من مختلف التخصصات والكليات العلمية والإنسانية،، وتم استخدام مقياس الذكاء الانفعـالي مـن إعـداد(عثمـان ورزق، 2002)،والمكـون مـن(58)فقـرة يمثـل كـل منهـا عبـارة تقريريـة يسـتجيب عليهـا المفحـوصومقيـاس التكيـف النفسـي والاجتمـاعي مـن إعـداد علـي الـديب (1988)ومجمـوع فقراتـه (100) فقـرة، حيـث تـم اختيــار بعــدين منــه وهمــا بعــدي التكيف النفســي والتكيف الاجتمــاعي وتمثلهمــا (75) فقرة، واستخدم اختبار "هنري بورو" للتكيف الأكاديمي الذي يتكون من (90) فقرة. وأسفرت النتائج وجودعلاقة طردية قوية بين الذكاء الانفعالي والتكيف الأكاديمي (r=0.62, p < 0.01)، وعلاقة طردية متوسطة القوة بين الذكاء الانفعالي وكل من التكيف النفسي (r= 0.47, p < 0.01)، والتكيف الاجتماعي (r= 0.46, p < 0.01). كما أنه وجد علاقة طردية وقوية بين التكيف النفسي والتكيف الأكاديمي، (r= 0.64, p < 0.01)، والتكيف الاجتماعي والتكيف الأكاديمي (r= 0.66, p < 0.01). كما ووجد ارتباطا طردياً مرتفعاً بين التكيف النفسي والتكيف الاجتماعي (r= 0.59, p < 0.01). وجاء مستوى الذكاء الانفعالي مرتفعاً لدى الطلبة العرب في جامعات اسرائيل، وكذلك وجد انمستوى التكيف النفسي والاجتماعي والأكاديمي لدى الطلاب العرب في جامعات اسرائيلمتوسطاً، بمتوسط حسابي (1.62) وانحراف معياري (0.23)، كما جاء مستويا التكيف النفسي والاجتماعي مرتفعين. وهذا يعني أنَّ تكيف الأكاديمي والتكيف النفسي والاجتماعي أكبر وبشكلٍ دالٍ إحصائياً من المستوى المتوسط، وهذا يعبّر عن امتلاك الطلبة في جامعات إسرائيل لستوىمرتفع من التكيف الأكاديمي والتكيف النفسي والاجتماعي. وقد أشارت النتائج إلى عدم وجود فروق دالة إحصائياً يمكن عزوها لمتغير العمر أو المستوى الأكاديمي. وتوصي الباحثة بالعمل على تطوير استراتيجيات وبرامج تزيد من مهارات الذكاء الانفعالي لدى طلبة الجامعة المستجدين. وضرورة تنفيذ البرامج والأنشطة الإرشاية للطلبة الجدد بداية كل عام دراسي لتعريفهم بطبيعة الحياة الجامعية وطرق التكيف معها نفسيا، اجتماعيا وأكاديميا. والاهتمام برفع مستوى التكيف لدى الطلبة الجدد لما له من آثار إيجابية على التحصيل العلمي، الراحة النفسية، الثقة بالنفس، وبالتالي الانسجام المهني بعد الانتهاء من الدراسة الجامعية والالتحاق بالمهنة.
  • Item
    فاعلية برنامج إرشاد جمعي قائم على استراتيجية دعم الأقران في تحسين مستوى الصلابة النفسية لدى المراهقين المعرضين لإعتداءات المستوطنين وجيش الإحتلال الإسرائيلي
    (An-Najah National University, 2019-06-13) زيود, معاذ
    هدفت الدراسة الحالية لفحص فاعلية برنامج إرشاد جمعي قائم على استراتيجية دعم الأقران في تحسين مستوى الصلابة النفسية لدى المراهقين المعرضين لإعتداءات المستوطنين وجيش الإحتلال الإسرائيلي، حيث تم تطبيق الدراسة على عينة مكونة من 38 مراهق ومراهقة يسكنون في بلدة قصرة جنوب شرق نابلس، التي تعاني بشكل مستمر من إعتداءات مستمرة من قبل المستوطنين وجيش الإحتلال الإسرائيلي، حيث يؤثر هذا العنف على الصلابة النفسية لدى كافة أفراد المجتمع ولدى المراهقين بشكل خاص، لذا تم إختيار المشاركين بالبرنامج ممن حصلوا على أدنى الدرجات على مقياس الصلابة النفسية. تم توزيع أفراد عينة الدراسة بشكل عشوائي على مجموعتين، مجموعة تجريبية مكونة من 19 مراهق (10 ذكور، 9 إناث) والذين تم تطبيق البرنامج الإرشادي عليهم والمكون من عشر جلسات، حيث تم تنفيذ الجلسات مرة أسبوعياً. أما المجموعة الثانية (الضابطة) والتي لم يحصل أفرادها على أية معالجة، وتم تطبيق مقياس الصلابة النفسية الذي قام الباحث بإعداده على أفراد المجموعتين التجريبية والضابطة قبل وبعد فترة تنفيذ البرنامج الإرشادي. تم إستخدام تحليل التباين ANCOVA وذلك من أجل إختبار صحة فرضيات الدراسة، حيث كانت نتيجة هذا التحليل أن هناك فعالية للبرنامج الإرشادي، بعد تطبيق البرنامج إتضح من خلال نتائج الدراسة بان هناك فروق ظاهرية لدى افراد المجموعة التجريبية في نتائج الاختبارين القبلي والبعدي في مجالات الالتزام والتحدي والتحكم والدرجة الكلية، حيث يتضح بان الفروق كانت لصالح الاختبار البعدي، أي ان البرنامج كان فعالاً في تحسين مستوى الصلابة النفسية. بناءً على مخرجات الدراسة، يوصي الباحث بإستخدام البرنامج الإرشادي من قبل مرشدي المدارس والأخصائيين النفسيين والإجتماعيين الذين يعملون في مناطق تعاني من عنف وإعتداءات المستوطنين وكذلك تطبيق هذا البرنامج على الشباب والراشدين من أجل فحص فعاليته على هذه الفئات.
  • Item
    نمذجة العلاقات البنائية للمتغيرات الزواجية المؤدية الى الطلاق العاطفي لدى المتزوجين في الضفة الغربية
    (ِAn-Najah National University, 2018-10-16) الجعبري, نانسي
    This study aimed to detect the validity of the proposed structural model to interpret emotional divorce according to some marital variables; marital infidelity, sexual frigidity, loveless, marital distrust, and marital silence among married individuals in the West Bank. It also aimed to identify the levels of variables mentioned above and to reveal the strength and direction of correlations among these variables. The study population consisted of married individuals in the West Bank, whether they have children or not, with the exception of those who have already fallen into divorce or have already married before the current marriage. The sample was convenience sample and it consisted of 135 husbands and wives, 44 males and 91 females. To achieve the purposes of the study and in order to collect data; the researcher built two instruments; sexual frigidity and marital infidelity scales, and she used emotional divorce scale based on Stephen's theory, Al Jondi’s marital silence scale, Hendrick & Hendrick’s loveless scale, and Rempel, Holmes, and Zanna’s marital trust scale. The validities and reliabilities were checked using pilot study and the results supported utilizing the instruments. The researcher used the correlation approach based on path analysis.The results of the model indicated the validity of the model to determinate the factors leading to emotional divorce, with minor modifications represented in the removal of some paths that are not statistically significant, and these paths are: from marital silence tomarital infidelity (α = 0.822), from marital infidelity to emotional divorce (α = 0.603), from loveless to marital infidelity (α = 0.603), and from marital trust to sexual communication (α = 0.113). In light of the results, the proposed model fitted the data well. The results also showed that the level of emotional divorce, marital infidelity, loveless, marital silence, were statistically low, and all correlation coefficients among the study variables were statistically significant at the level of (α = 0.01). Some correlation coefficients were positive, while others were negative. Based on the results and the proposed model, the researcher recommends developing strategies that increase harmony in the marital relationship and makes it more balanced by focusing on the skills of effective communication between couples, which will create an ambience of intimacy and love, and will affect marital satisfaction and adjustment among them. Keywords: Emotional Divorce, Structural Equation Modeling, Marital Infidelity, Sexual Frigidity, Loveless, Marital Distrust, Marital Silence.