Urban and Regional Planning

Permanent URI for this collection

Browse

Recent Submissions

Now showing 1 - 5 of 83
  • Item
    التطور والتخطيط العمراني لبلدة حوارة في ظل المعيقات الجيوسياسية
    (2023) يزيد عودة
    1 تمهيد إن التطور والتخطيط العمراني لألنشطة في المستقبل، وإنشاء تنظيم إقليمي أكثر عقالنية الستخدامات األراضي والروابط بينها، لموازنة مطالب وحماية البيئة، وتحقيق األهداف االجتماعية واالقتصادية، وتحسين آثار السياسات القطاعية األخرى على استخدام األ ارضي، من أجل تحقيق توزيع أكثر عدالة للتنمية شاملة داخل إقليم معين. من أبرز سمات التخطيط الذي يعتبر من الوسائل الهامة لتعزيز التنمية المستدامة وتحسين نوعية الحياة والثبات والصمود على أرض فلسطين. ومن التحديات الكبرى التي تواجهه فلسطين في أي عملية التخطيط تشمل عدة موضوعات من أهمها األرض والسكان. تشمل األرض الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية، ويفترض المخ ّطط أن الدول ً من التحديات، منها المستوطنات اإلس ارئيلية الفلسطينية شتقوم على كامل هذه المساحة التي تواجه عددا المقامة على األ ارضي الفلسطينية المحتلة، وكذلك جدار الفصل العنصري واأل ارضي المسماه "ج" وغيرها. بينما يبلغ عدد السكان الفلسطينيين حوالي 10 ماليين، نصفهم تقريبا يعيش في الشتات ولديه الحق الكامل في العودة حسب القانون الدولي وق ار ارت الشرعية الدولية. 1.2 مشكلة البحث يستهدف هذا البحث دراسة وتحليل أهم المخططات اإلسرائيلية لبلدة حوارة منذ عام 1967 من حيث أهدافها ومضمونها ومدى انعكاسها على الواقع اليوم وتأثيرها على التواصل الجغرافي للحيز الفلسطيني الذي تسعى سلطات االحتالل الى تفتيته والقضاء عليه . على د ارسة هذه ً وبناء المخططات سيتم الخروج بمخطط عمراني يواجه هذه المخططات وسياستها بما يحقق االحتياجات المستقبلية للسكان ببلدة حوارة ويحقق االستخدام األمثل لألرض والموارد في بقعة جغرافية واحدة موحدة. 1.3 أهمية ومبررات البحث كون الضفة الغربية جزء ال يتجزأ من حلم الفلسطينيين في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على كامل أرضهم وهدف أساسي اليوم لسياسة االحتالل في النمو والتوسع والسيطرة على مواردها الطبيعية واالقتصادية بوسائل فال بد من محاولة فهم جميع أهدافهم وتوجهاتهم المستقبلية والتصدي لجميع محاوالتهم في تفتيت ً أ ارضي الضفة الغربية وتحويلها الى بقع وأقاليم منفصلة جغ ارفيا. وسيتم ذلك عن طريق مخطط وطني مقاوم يشمل أراضي بلدة حوارة. 2 ويمكن بيان أهم مبررات البحث كما يلي : .1 قلة الدراسات التي تناولت هذا الموضوع بشكل مباشر، حيث ال يوجد أي بحوث تناولت هذه المناطق أو خططت لها من هذا المبدأ. .2 زيادة خطر التوسع االستيطاني في بلدة حوارة يوما بعد يوم الناتج عن مخططات اسرائيلية مدروسة . .3 الخلل في التوازن االجتماعي واالقتصادي والبيئي القائم في أرا ضي بلدة حوارة نتيجة النشاطات االستيطانية بجميع أشكاله. .4 محدودية األراضي المتاحة للفلسطينيين نتيجة اجراءات االحتالل الهادفة الى تفتيت أراضي بلدة ً حوارة الى أقاليم منفصلة جغ ارفيا . .5 الحاجة الى توجيه موارد بلدة حوارة بأفضل شكل ممكن والتخطيط نحو االستدامة. .6 نمو التجمعات الحضرية والريفية بشكل غير منظم ودون تخطيط مسبق وموجه يضمن التماسك والتكامل الوطني فيما بينها. 1.4 أهداف البحث الهدف الرئيسي للبحث هو الكشف عن األهداف الكامنة وراء أهم المخططات اإل سرائيلية القديمة والحديثة ومدى انعكاسها على الواقع الحالي والسعي وراء مواجهتها عبر مخطط يأخذ بعين االعتبار ا الحتياجات المستقبلية للسكان. أما األهداف التفصيلية فتشمل ما يلي: .1 دراسة المخططات اإلسرائيلية وتحليلها وتحديد مدى انعكاسها على الواقع الحالي. .2 وضع تصور عن الواقع الحالي من حيث االمكانات واال حتياجات. .3 رسم سياسات وطنية لتوجيه الموارد بشكلها األمثل والمستدام. .4 وضع أهم السيناريوهات المتوقعة بشأن مستقبل بلدة حوارة بالطريقة ا ألمثل
  • Item
    إحياء وتطوير الموروث الثقافي والطبيعي في منطقة بيت لحم الحضرية )أرطاس(
    (2023) مرام خالد راتب عمر
    أهمية ومبررات البحث نتيجة وجود معالم أثرية ومدرجة ضمن الئحة التراث العالمي في أرطاس، يجب تسليط الضوء على تلك المعالم ألهميتها وضرورة الحفاظ عليها، و إبراز الممارسات الغير قانونية للكيان الصهيو ني، وتتمثل أهمية ومبررات البحث في النقاط التالية : .1 الحفاظ على موقع التراث العالمي لذلك يجب الحفاظ عليها لكي تبقى ضمن الالئحة . .2 مواجهة التحديات اإلسرائيلية . .3 الحد من التوسع العمراني . .4 ضعف الجانب السياحي في المنطقة بسبب نقص في الخدمات والبنية التحتية . .5 غياب الجانب التخطيطي والتوعوي ألهمية هذه المعالم األثرية وضرورة الحفاظ عليه أهداف البحث يهدف هذا البحث بشكل عام الى إحياء وتطوير الموروث الثقافي والطبيعي في منطقة بيت لحم الحضرية ) أرطاس (، مع التركيز على اإلطار التخطيطي، العمراني، السياحي و الزراعي، مع األخذ بعين االعتبار الوضع الجيوسياسي في المنطقة . منطقة الدراسة تضم منطقة الدراسة الحدود االدارية لقرية أرطاس بشكل كامل، وقد وضعت أرطاس على الخارطة السياحية وصنفت على أساس أنها موقع سياحي ذا طابع أثري، ديني، ثقافي لما فيها من معالم أثرية، وتعتبر قرية إرطاس الفلسطينية الواقعة غرب بيت لحم جنوب الضفة الغربية، ثاني أقدم منطقة فلسطينية بعد مدينة أريحا شرق الضفة الغربية، ومصدر المياه قبل العام 1967 لمدينتي القدس وبيت لحم، لوفرة عيون المياه فيها وتخزينها في برك سليمان جنوب بيت لحم، إن جمال الطبيعة فيها يحاكي جمال الهندسة المعمارية، و تاريخ حجارتها يحكي قصص وحكايات عما عايشته القرية على مدى آالف السنوات، حيث تضم منطقة الدراسة معبد أقيم على أنقاض المسجد القديم الذي بني كمقام لسيدنا عمر بن الخطاب عندما زار القدس ومر بمدينة بيت لحم، و دير أرطاس الذي أقيم عام 1895م، و برك سليمان وهي من أشهر المعالم التاريخية واألثرية في القرية وهي رومانية رممها السلطان العثماني سليم القانوني عام 1552م ) مدن وقرى فلسطين ( . ً تعد منطقة الد ارسة )أرطاس( احدى القرى الغربية لمحافظة بيت لحم، وتقع غرب بيت لحم، تتبع اداريا لمحافظة بيت لحم على الطريق العام ) القدس – بيت لحم – الخليل (، وترتفع عن سطح البحر 528 متر، ويقدر عمرها بأكثر من 6000 عام . يحد قرية أرطاس من الشمال مدينة بيت لحم والدهيشة والدوحة، ويحدها من الغرب الخضر وادي النيص، ويحدها من الجنوب وادي رحال، ويحدها من الشرق خلة اللوز وهندازه
  • Item
    This Thesis is Submitted to the Fulfillment of the Requirements for the Degree of Master of Science in Urban and Regional Planning, Faculty of Graduate Studies, An-Najah National University
    (ِAn-Najah National University, 2018-11-25) Abu-Ayyash., “Layla
    Every urban environment is distinctive from the other due to its significant characteristics that define its identity, these characteristics are not limited to the physical aspect of the urban space, but it also extends to involve the societal qualities of the inhabitants and their daily activities that they are able to practice and are enhanced by their lived environment. This study attempts to understand and interpret the morphological characteristics of the built environment in one of the neighborhoods of Nablus, which has been considered distinctive being as one of the oldest neighborhoods emerging in the city during the British mandate as a natural expansion due to population growth outside the boundariesof the old city of Nablus. The main aim of this thesis is to analyze how the urban characteristics of this neighborhood developed and evolved through time, affecting meanwhile on its livability and inhabitants activities. The research methodology adopted is deductive, descriptive, analytical, and historical based on both qualitative and quantitativeapproaches of data collection and case study. The tools used to collect information include: personal observations, semi-structured interviews with different age-groups (children, adults), site survey, computer science, and urban analysis. For an in-depth investigation, a case study neighborhood situated in a strategic location adjacent to the old city of Nablus was chosen named Ras Al-Ain neighborhood. The study starts by analyzing the metrological urban development of the area in line with the expansion of the city of Nablus. Then, it examines the different levels of its morphological resolutions (blocks/plots, buildings forms and heights, street patterns, and land use), in order to reach for a clear vision about the neighborhood available urban space potentials and problems that affects the enhancement of the inhabitants social activities. The study reveals the real needs of the people living in the neighborhood, and shows some of the children mental maps and demands towards the improvement of their urban spaces qualities. Thesis concludes with feedback on the existing conditions and translate it into on ground and achievable suggested actions and practical solutions for the optimization and integration of Ras Al-Ain, in order to have a distinguished urban environment that encourage people social life and interactions in a good conditioned urban spaces. Keywords: Urban Morphology, Ras Al-Ain,Neighborhood, Social Activities, Urban Space.
  • Item
    معوقات إعداد وتنفيذ المخططات التنظيمية العمرانية وسبل معالجتها في الضفة الغربية (فلسطين): محافظة جنين حالة دراسية
    (جامعة النجاح الوطنية, 2021-03-10) عساف, محمد
    يحاول البحث ايجاد التفسيرات والموجهات للتخطيط في فلسطين في ظل الازمات والنظم السياسية والاقتصادية التي ترتبط بالفكر والممارسة بالضافة الى العوامل السياسية لمعرفة العوامل المؤثرة في عملية اعداد وتنفيذ المخططات الفيزيائية للتجمعات السكانية في محافظة جنين كحالة دراسية. ان عملية النمو الحضري ان لم تترافق مع تخطيط عمراني فاعل يلبي حاجات المجتمع يحول الإطار المؤسساتي والتشريعي للتخطيط لأدوات إدارة فوضى حضرية تفتقر إلى التنمية المنشودة وتشي بضعف الإطار القانوني والمؤسساتي للتخطيط. تمثل محافظة جنين نموذجاً غالبية أراضيه زراعية و به نمو عمراني ملحوظ وتنعكس في واقعه التخطيطي تناقضات الوقع السياسي والاجتماعي والذي اثر على عملية اعداد وتنفيذ المخططات الهيكلية بشكل سلبي وقلل من فعاليتها فكان توضيح هذه المؤثرات الهدف العام لهذه الدراسة، فكان لابد من استقراء هذه التناقضات وأثرها على اطر التخطيط وأبعاده وما تفرزه من إشكاليات وتحديات تحاول الدراسة تسليط الضوء عليها وتحليلها وذلك عن طريق دراسة تاريخ التخطيط في فلسطين والجوانب القانونية والمؤسساتية والاجتماعية والسياسية ذات العلاقة ومحاولة استقراءها وتحليلها واستنتاج التحديات التي تواجه إعداد وتنفيذ المخططات الهيكلية على ارض الواقع في محافظة جنين. اعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي التاريخي الاستقرائي والمنهج التحليلي الاستنتاجي من خلال استخدام بعض أدوات البحث العلمي مثل المقابلات والمسح الميداني، المشاهدات، والخرائط ذات العلاقة، وخبرة الباحث العملية في هذا المجال. أظهرت الدراسة ان هناك تطور مستمر في الجانب الفني لإعداد المخططات العمرانية مع قصور في عمل خطة ومنهجية فعالة للتطبيق تراعي محددات الواقع الاجتماعي وواقع ملكيات الأراضي. كما أظهرت الدراسة مدى التحديات السياسية والثقافية والاجتماعية التي تعترض إعداد وتنفيذ المخططات الهيكلية والتي ينسب أكثرها إلى نشوء فكر راديكالي اتجاه نظم البناء والمخططات الهيكلية نتيجة خلفية تاريخية سيئة أثرت بشكل سلبي لدى الصورة الذهنية للمواطن الفلسطيني ارتبطت بعدم تلبية المخططات لحاجاته الحقيقية، كما وان مؤسسات الحكم المحلي ساهمت بشكل مباشر أو غير مباشر في ترسيخ هذه الصورة، مما أدى إلى اتباع وسائل تفاوضية أكثر منها تحاورية وحلول انية لمعالجة الإشكاليات المترتبة على ذلك. كما بينت الدراسة ان عدد الهيئات المحلية كبير مع افتقار كثير منها لروح التخطيط ومساهمتها المباشرة وغير المباشرة في هذه المخالفات تؤول إلى عدم تحديث القوانين لمواكبة الظروف الحالية. وحيث ان دور المخطط هو فهم واستمزاج السبب الحقيقي لهذه المخالفات، أوصت الدراسة وزارة الحكم المحلي بمراجعة النظريات التى تطبق على جميع التجمعات دون مراعاة احتياجاتها ومحدداتها المختلفة وتفعيل قانون تخطيط ونظم بناء متخصصة حسب حالة هذه التجمعات حتى لا تصبح المخططات التي شاركوا بإعدادها وكأنها مفروضة عليهم ويسعون لتجاوزها والالتفاف عليها.
  • Item
    الأَحياءُ اْلسَكنيةُ الْعَشوائيةُ في الْمَنطِقةِ الْمُصَنفَةِ (ج) وَتأثيرُها على التخطيطِ الهيكلي لمدينةِ طولكرم، فلسطين - خربةُ الطياحُ نموذجاً -
    (جامعة النجاح الوطنية, 2020-07-08) جلاد, سمر ليث عبد الرحيم
    إنّ التّوترَ السّياسيّ الّناجمَ عن سيطرةِ الاحتلالِ على الأراضي الفلسطينيّةِ في المنطقةِ المصنفة(ج)، وحسبَ تقسيماتِ أوسلو، وما رافقه من تغييبٍ كاملٍ للعمليةِ التّخطيطيّةِ في تلك المناطقِ أدّى إلى نشوءِ ثمانيةِ أحياء سكنيّةِ عشوائيّةٍ على أطرافِ مدينةِ طولكرمَ مغيّيبةً تماماً عن القوانينِ، والتّشريعاتِ الّتنظيمّيةِ، ومهدّدةً بالمصادرةِ، أو الإزالةِ من الاحتلال. وقد هدفت الدراسةُ بشكلٍ رئيسيّ إلى أهميّة إبرازِ تأثيرِ الأحياءِ السّكنيةِ العشوائيّةِ على التّخطيطِ الهيكليّ لمدينةِ طولكرمَ، وإلى كيفيةِ التّعاملِ معها تخطيطيّاً، وذلك من خلالِ الوقوفِ على المعيقاتِ، والتّحدّيات كافةً، ومعرفةِ المشاكلِ الناجمةِ عن نشوئِها حولَ مدينةِ طولكرمَ. ولتحقيقِ الأهدافِ المنشودةِ من الدراسةِ، تمّ استخدامُ الجانبِ النظريّ الوصفيّ، من خلال جمعِ المعلوماتِ عن مدينةِ طولكرمَ، والأحياءِ على أطرافِها من عدةِ مصادرَ، من الجانبِ العمليّ تمّ تحديدُ المشكلةِ المتمثّلةِ بنشوءِ الأحياءِ السكينّةِ العشوائيّةِ في المنطقةِ المصنفةِ (ج) وما شكّلته من عوائقَ على بلديةِ طولكرمَ؛ لتغييبِها الكاملِ عن العملّيةِ التّخطيطيّةِ. وقد تمّ توزيعُ استبانةٍ؛ لرصدِ المعيقاتِ، والّتحدياتِ كافّةً، وتكوّنت الاستبانةُ على 54 سؤالًا، حيث تضمّنت الأسئلةُ الجوانبَ السّكنيةَ، والسّكانيّةَ، والجانبِ الاجتماعيّ، والاقتصاديّ، والبيئيّ، والتّخطيطيّ، إضافةً إلى الجانبِ التّحليليّ الاستنتاجيّ، والذي تناول تحليلَ المنطقةِ من خلالِ الصّورِ الجويّةِ؛ للإطّلاعِ على طبيعتِها الجغرافيّةِ، والمكانيّةِ، وذلك بالّتزامنِ مع الزياراتِ الميدانيّةِ للأحياءِ، وتمّ تحليلُ الاستبانةِ باستخدامِ البرامجِ التّحليليّةِ الإحصائيّةِ . تكوّنت الدراسةُ من خمسةِ فصولٍ، اشتمل الفصلُ الأوّلُ على مشكلةِ الدّراسةِ، وأهمّيتِها، وأهدافِها، ومنهجيّةِ العملِ للخروجِ بالتّوصياتِ تبعاً لذلك. وتناولّ الفصلُ الثاني على أنماطِ الأحياءِ السّكنيةِ العشوائيّةِ عالمياً، ومحلياً،إضافةً إلى أسبابِ نشوئِها، والمشاكلِ النّاجمةِ عنها، واشتمل على أنماط الأحياء السّكنيّةِ العشوائّيةِ في المدينةِ الفلسطينيّةِ، وتجربةِ ضمّ حيّ السّلام السّكنيّ العشوائيّ في المنطقة المصنّفة (ب) والمُضاف إلى المخطّطِ الهيكليّ لمدينةِ طولكرم. واحتوى الفصلُ الثالثُ على مراحلِ التّخطيطِ التي مرّت بها المدنُ الفلسطينّيةُ منذ عقدٍ من الزّمنِ، ومراحلِ العمليّةِ التّخطيطيّةِ في مدينةِ طولكرمَ، والتّوسعاتِ التي طرأت على المخطّطِ الهيكليّ للمدينةِ منذُ الانتداب البريطانيّ، ولغايةِ الآن. أمّا الفصلّ الرّابعُ فقد احتوى على دراسةٍ شاملةٍ للأحياءِ السّكنيّةِ العشوائيّةِ الثمانيةِ، والتي نشأت في المنطقةِ المصنفةِ (ج) وتحليلِها من خلالِ الزّياراتِ الميدانيّةِ، والصورِ الجويةِ، واتّخاذِ الحيّ السّكنيّ العشوائيّ خربةَ الطّياحِ نموذجاً للدراسة، وتوصّلت الباحثةُ إلى أن نمطَ الأحياءِ العشوائيّةِ السائدِ، هو نمطُ الانتشارِ غيرِ المنظّمِ، والذي آتى على حسابِ الأراضي الزّراعيّةِ على أطرافِ المدينةِ، حيث مناطقُ التّوسّعِ المستقبليّ لها، وكذلك تمّ إعطاءُ تعريفٍ لهذا الحيّ العشوائيّ. وأمّا الفصلُ الخامسُ فقد احتوى على نتائجِ الدّراسةِ بشكلٍ عامِ، والتّحليلِ للأحياءِ الثمانية، وخربةِ الطّياحِ بشكلٍ خاص. وانتهت الدّراسةُ بمجموعةٍ من التّوصياتِ لمدينةِ طولكرمَ على مستويين: الأوّلُ: مستوى صنّاعِ القرارِ، والسّياساتِ المتّبعةِ، والقوانينِ التّنظيمّيةِ، والثّاني: مستوى البلديّةِ، والأحياءِ السّكنيّةِ العشوائيّةِ الثم