Show simple item record

المدرسة الصلاحية في القدس (588ـ1336هـ/1192ـ1918م)

dc.contributor.advisorDr. Amin Abu Bakr
dc.contributor.authorRowaida Fadel Ahmad
dc.date.accessioned2017-05-03T09:26:54Z
dc.date.available2017-05-03T09:26:54Z
dc.date.issued2015
dc.identifier.urihttps://hdl.handle.net/20.500.11888/6512
dc.description.abstractJerusalem had an important role in the scientific movement during history. It had a big effect not only in Palestine, but also in the Islamic world in general. This movement related to Al- Aqsa Mosque the first (Quiblla) and the third sacred mosque in the world. It became the main destination of the students and teachers from all around the Islamic world. It also became the most important place for caliphs and princes to look after. The crusaders invasion of the area stopped that movement for decades but that continued when Salah Al-Din librated it in 585/1187 after the Omari turn out. There is no doubt that Salah Al-Din realized what had happened to Jerusalem and the cultural movement during the Fatimed dominance which is shiite and the crusader occupation. Jerusalem returned back to its natural position and that needed activating the cultural movement in it. To do so, Salah Al-Din began to set up Al-Salaheia School in 588/1992 in the North – East corner of Al-Aqsa Mosque in the place of the house which Yokaim and Hana (the parents of Mary) were lived. It was called as (sandahana) church before Islam came. Al-Salaheia had an important role in the cultural life. We can notice that in its system of teaching. We noticed that its teachers (Sheikhs) related to the Sultan. These jobs were very important in the Islamic kingdom. Its teachers (Sheikhs) were also given a very important economic and social positions. Sultan Salah Al-Din didn’t forget to provide the school with the necessary financial support in order to develop it. He supported it with (Al-Awqaf) which enables it to work well. From these “Awqaf”, Silwan village, Al-Qastal, the jewish cemetery, Bostan Al-Jorah, Haret Al-magharbeh, Bostan bab Hetta, 89 shops in Al-Quttaneen market and other shops in Bab-Hetta and Hammam Al-Asbat and others. All this to enable this school to play its role. The syllabus of this school also showed its high level. It contained science, languages, religion. After that it contained Al-Hadith and the helping sciences which are related to life affairs. As a result, students joined it from all over the Islamic world. Students were given scientific degrees and many of its students became teachers and then (Sheikhs). The government of France asked Sultan Abed Al-Hameed to give it the school to turn it to a church again as a price of the backside which the government gives to the Ottomans in the Crimea war. The Ottomans agreed and they began to rebuild the church. At the beginning of the world war 1, Jamal Basha changed the school to a collage and called it Salah Al-Din college. Jamal Basha put a new system for the college. This system limits the subjects that this college will teach and the period of learning and also the stages and the acceptance in this college. The college contained its role till the English came in 1338/1917 and took it. They also opened The Acliric School which is known as the Church of Sant Ann or Sant Maria. As a result of this role which is led by Jerusalem in the cultural movement – since its liberation by Salah Al-Din – to the British occupation in 1336/1918, when they chose the school to be the field of research and study from its establishment to the absence of the Ottomans in 1339/1918 under the name of Al-Salaheia School in Jerusalem.en
dc.description.abstractلعبت القدس دوراً مهماً في الحركة العلمية عبر مسيرتها التاريخية، وكان لها اثرها الواضح ليس في فلسطين فحسب بل في العالم الإسلامي بصورة عامة، وارتبط ذلك بالمسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمينا الشريفين ، الذي غدا ملاذاً للطلبة والدارسين، ومقصداً للعلماء والمدرسين من أنحاء العالم الإسلامي كافة، ومحط اهتمام الخلفاء والولاة والأمراء، إلا أن الغزو الصليبي للمنطقة قد وضع حداً لهذه الحركة لعدة عقود من الزمان، وما أن حررها صلاح الدين الأيوبي، والذي يعد الفتح الثاني للمدينة عام 583هـ /1187م بعد الفتح العمري حتى عادت لمزاولة نشاطها من جديد. ومما لا شك فيه أن صلاح الدين الأيوبي قد أدرك منذ اللحظات الأولى للتحرير ما آلت إليه مدينة القدس بشكل عام ، والحركة الثقافية بشكل خاص، خلال السيطرة الفاطمية شيعية المذهب، والاحتلال الصليبي ، وكانت إعادة المدينة إلى دورها الريادي في العالم الإسلامي يقتضي تنشيط الحركة الثقافية فيها. وفي إطار هذه السياسة بادر صلاح الدين إلى إنشاء المدرسة الصلاحية، والتي نسبت إليه في الزاوية الشمالية الشرقية من المسجد الأقصى عام 588هـ/1192م، مكان موضع البيت الذي كان يسكنه يواكيم وحنة والدا السيدة مريم، وكانت تعرف قبل الإسلام بكنيسة صندحنة. احتلت المدرسة الصلاحية دوراً بارزاً في الحياة الفكرية والثقافية، ويظهر ذلك من خلال نظامها الذي سارت عليه، فنجد أن مشيختها والتدريس فيها قد أرتبط بشكل مباشر بالسلطان، وعدت مشيختها من الوظائف السنية بمملكة الإسلام، ولا شك في المكانة العلمية والاجتماعية والاقتصادية التي نالها من تولى التدريس بها. ولم يغب عن السلطان صلاح الدين الأيوبي توفير المصدر المالي لدعم المدرسة، فقد عمل على وضع الأساس المالي لنمو المدرسة وتطورها، ورصد على مصالحها الأوقاف والأرصاد الغنية القادرة على الوفاء بالتزاماتها المالية والمتمثلة بقرية سلوان، والقسطل، ومقبرة اليهود، وبستان الجورة، وحارة المغاربة، وبستان باب حُطة، و89 دكاناً في سوق القطانين، ومجموعة دكاكين بباب حطة، وحمام الأسباط وغيره. ، وذلك من أجل تأدية دورها الذي وجدت من أجله. وما يوضح المستوى العلمي الذي وصلت إليه المدرسة مناهجها، فقد شمل منهاج الصلاحية في بداياتها، العلوم الدينية، وعلوم اللغة، ومن ثم شمل علوم الحديث، والفقه، والعلوم المساعدة التي تتعلق بالأمور الحياتية. ونتيجة لذلك، فقد وفد إليها طلبة العلم من جميع أنحاء العالم العربي و الإسلامي، وتم منحهم الإجازات العلمية منها، ومنهم من منح الإجازة وعيّن معيداً فيها، ومن ثم أصبح مدرساً ومنهم من وصل إلى مشيختها. وفي ضوء حركة التغلغل الأجنبية، طلبت الحكومة الفرنسية من السلطان عبد الحميد أن يعطيها المدرسة لتعيدها كنيسة مقابل المساعدات التي قدمها الفرنسيون للعثمانيين في حرب القرم، وقد تم لهم ذلك، فشرعوا بعمليات الترميم والإعمار. ومع بداية الحرب العالمية الأولى أعاد جمال باشا المدرسة الصلاحية، وحولها إلى كلية أسماها (كلية صلاح الدين)، وما كان ذلك إلا من باب النظرة السياسية، والتي حاول من خلالها التأثير على فرنسا، بأن أخذ المدرسة من رعاياها للتأكيد على أن ورثة صلاح الدين قد ساروا على نهجه، وأكد ذلك عندما وضعها تحت اسم "كلية صلاح الدين الأيوبي". وقد جرى افتتاح كبير للكلية الصلاحية، حيث وضع جمال باشا لها نظاماً جديداً لها، حدد من خلاله موضوعات الدراسة، والفترة الدراسية ، وبين شروط قبول الطلبة والمراحل التعليمية التي يمرون بها.ar
dc.titleAl-Salahiyyah School in Jerusalem588-1336 A. H. /1192-1918 A. D (en
dc.titleالمدرسة الصلاحية في القدس (588ـ1336هـ/1192ـ1918م)ar
dc.typeThesis


Files in this item

Thumbnail

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record