Show simple item record

الأندلس في عصر الولاة91هـ- 138هـ/711م – 756م

dc.contributor.advisorDr. Hisham Abu Irmeilah
dc.contributor.authorAshraf Ya'qoub Ahmed Ishteiwi
dc.date.accessioned2017-05-03T09:26:51Z
dc.date.available2017-05-03T09:26:51Z
dc.date.issued2004
dc.identifier.urihttps://hdl.handle.net/20.500.11888/6489
dc.description.abstractThis research studies and analyses an important period of Al-Andalus's history known as the age of Alwolah which (92-138/711-756). The one who rule in Al-Andalus Wali or The Prince and so was the age called. Those Wolah followed the governor of Africa and he appointed them. In some other cases the Umayyad Caliphate interfered directly in appointing some of them, and sometimes the people of Al-Andalus appointed their rules and waited for the official agreement either from the government of Africa or from Damascus the center of the Caliphate then. Those Wolah reaches 20 and the ruled for a period of 42 years. This shows the instability and the confusion which Al-Alandus witnessed. Their capital at first was Ishbilia then Corduba which remained their capital all their rule. Although the sources don't give and precise information about this age, we find that the Wolah did their best to control the country financially and politically. Many of them cared for the architectural buildings specially the military ones since this age was the age of establishment and futooh. This age wasn't an infertile or a dark one as much as some sources picture it, but it laid the first steps for organizing Al-Andulas. This organization becomes a foundation for every administrational organization hereafter. Those Wolah also raised the Flag of Al jihad and was committed to spreading Islam in Al-Andalus and the neighboring countries. This age, which is the subject of this research, witnessed confusion and internal troubles which occurred between the Arabs and the Barbar and between the Arabs themselves which leaded to confusion in Al-Andalus. The enemies of Muslims used his to stop the Islamic Fath which was doing their direction, and the Christian groups who lived in the northern parts started to expand and advance their borders At the expense of the Muslims being occupied with their disputes and leaving the Jihad and the protection of the borders of the Islamic stare. The Islamic Fath was reason for the appearance of new groups which were not known before like the Arabs, the Barbar, the Musalimah the Musta' riboon, the Slaves and the Saqalibah. These groups played an important role in what infected the Muslims in this age and the ages to follow. The Andalus also witnessed in this period some economical and agricultural activities, which were influenced by the internal actions that dominated in that age.en
dc.description.abstractتناول هذا البحث بالدراسة والتحليل فترة هامّة من فترات التاريخ الإسلامي، عرفت باسم "عصر الولاة في الأندلس“، وقد جاءت الدراسة في أربعة أقسام أوجز مضمونها على النحو التالي: ركز الفصل الأول على التعريف بعصر الولاة، وهو العصر الأول من عصور الحكم الإسلامي في الأندلس، متمثلا في الفترة التي تمتد بين اجتياز العرب البحر إلى الأندلس إلى أن تمكن عبد الرحمن الداخل من دخول الأندلس مؤسساً بذلك حقبة جديدة، ويمتد في الفترة الواقعة بين سنتي 92 - 138 هـ، وقد عرف بهذا الاسم لأن الحاكم فيه كان يسمى والياً, وكان يعيّن من قبل حاكم إفريقية، أو من قبل الخليفة الأموي في دمشق، وقد بلغ عدد الولاة في تلك الفترة اثنين وعشرين والياً، وقد استعرض الباحث في هذا الفصل ما تخلل تلك الفترة من أنشطة عسكرية وفتوحات، إلى جانب بعض الأعمال التنظيمية البسيطة كاختيار عبد العزيز بن موسى (ت 97هـ/ 715م) لمدينة إشبيلية عاصمة للبلاد, ومن ثم نقلها إلى قرطبة، وما شهدته تلك الفترة من تخميس ونحوه. عالج الباحث في الفصل الثاني التنظيم الإداري للبلاد، الذي أصبح أساسا لكل تنظيم إداري لاحق, وما كان من نشاط جهادي وراء جبال البرانس لتأمين حدود الأندلس. كما تناول هذا الفصل ظهور المقاومة الإسبانية في الأندلس مستغلة ما اعترى البلاد من فوضى واضطرابات، جراء الصراعات العرقية والإقليمية والقبلية التي نشبت في غير مكان واحد وغير زمان، مما أدى إلى توقف الفتوحات الإسلامية؛ بسبب اشتغال المسلمين بالتصدي للمقاومة، والصراعات الداخلية، فضلاً عن بعد الإقليم عن الإدارة المركزية في دمشق، مما أدى إلى انفراد بعض الولاة بالرأي، وضعف الانتماء للدولة. وفي الفصل الثالث تناول الباحث ما تفشّى في ذلك العصر من الخلافات والاضطرابات بين عناصر المجتمع المختلفة من عرب وبربر ومولدين ومستعربين ويهود وغيرهم، إلى جانب ما كان بين العرب أنفسهم على خلفيات إقليمية وقبلية، كالخلاف بين القيسية واليمنية، وبين البلديين والشاميين، مما أدى إلى استفحال الفوضى، وأسهم في دخول عبد الرحمن الداخل للأندلس مؤسسا لعهدٍ جديد. أما الفصل الرابع فقد خصصه الباحث للعناصر التي تألف منها النسيج الاجتماعي، ودور كل منها في صياغة تاريخ الأندلس، إلى جانب تأثُّرها بالأحداث التي عمّت البلاد. كما تضمّن هذا الفصل استعراضا لما شهدته تلك الفترة من أنشطة اقتصادية محدودة, وعمرانية كادت تقتصر على المنشآت الحربية دون غيرها؛ استجابة لمتطلبات المرحلة, وتعليمية تكاد تكون معدومة.ar
dc.titleAl-Andalus during the Rule of Al-Wolah H 91 – 138, A. D 711 - 756en
dc.titleالأندلس في عصر الولاة91هـ- 138هـ/711م – 756مar
dc.typeThesis


Files in this item

Thumbnail

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record