Show simple item record

الخراج في عهد الخليفة عمر بن الخطاب(13-23ه / 634-643م), دراسة تحليلية في الجذور والتطور

dc.contributor.advisorProf. Jamal Jodeh
dc.contributor.authorMohammed Ismael Mohamed Ismael
dc.date.accessioned2017-05-03T09:26:51Z
dc.date.available2017-05-03T09:26:51Z
dc.date.issued2011
dc.identifier.urihttps://hdl.handle.net/20.500.11888/6486
dc.description.abstractThis thesis titled "Kharaj during Umar Ibn Al-Khattab Reign (13-23 hijri / 634-643 AD), Origins and Evolution" discussed the issue of land tax upon the emergence of Islam among the Sassanid and Byzantine Empires. The study addressed the image and reality of Kharaj (or Land Tax) during Umar Ibn Al-Khattab reign according to modern oriental as well as Islamic studies. The research also studied and analyzed Kharaj during the dawn of Islam and was confined to the period that extended between the emergence of Islam and the end of Umar Ibn Al-Khattab's reign (23 hijri / 643 AD). Land Tax (Kharaj) first appeared in the Sassanid and Byzantine Empires to which historians and scholars dedicated a lot of studies through which they attempted to explain what is meant by Land Tax, taxation, the amount of this tax, the amendments that have been carried out regarding this tax as well as the impact of those amendments on the social and economical systems. Studies that addressed the issue of taxes in Islam are divided into two different approaches. Those two approaches have different ways of studying and analyzing the Kkaraj issue during the reign of Umar Ibn Al- Khattab. The first approach was wellhausen's school which was also supported by Becker, Ceatani, Bell, Grohmann, and Juynboll. This approach and its followers claimed that Islamic recitations (narrations) concerning Kharaj are fabricated and untrue. The second approach adopted Dennet's opinions which were supported by many Muslim historians such as Abdel Aziz Al-Duri, Husam Al-Deen Al-Samurra'I, Faleh Hussein and Ghayda' Katbi who confirmed that what Islamic recitations (narrations) mentioned about Kharaj was true. Earlier narrators and their followers have discussed the emergence of Land Tax and its amounts in the first conquests (Fotoh) of Al-Sham and Egypt. Those narrators confirmed that Caliph, Umar Ibn Al-Khattab did not impose Kharaj on conquered lands as a land tax, but rather imposed Al- Jizya tax or the total tax, whereas the definition of Kharaj as a Land Tax has been reported in the narrations of late narrators who lived during the late Umayyad reign and the early Abbasid dynasty one. It was reported that the terms: Al-Sulh, Al-Unwah and Kharaj as independent tax from the Jizya were not mentioned in the narrations of the earlier narrators when they talked about the Caliph Umar Ibn Al-Khattab's procedures in the new conquest centers, but were only used by late narrators who lived during the late Umayyad reign. Caliph Umar Ibn Al-Khattab's procedures in the conquered lands, especially concerning the taxes issue, have always been a point of debate between historians. Land Tax is one of these points of debate as well as how the ruler treated the Dhimmi in case he /she adopted Islam. This study confirms that wellhausen's theory is closer to truth in many of its aspects than Dennet's theory is. It also seems that forcing the Dhimmi in case he adopts Islam to pay the Land Tax (Kharaj) and exempting him from the Jizya only was not enforced during Umar Ibn Al- Khattab reign. The truth was that the Dhimmi used to be exempted from all of his tax commitments. The study also showed that placing Kharaj on the land because of the crisis in the state's treasury, regardless of the owner came late to the reign of the Four Righteous Caliphs.en
dc.description.abstractحملت هذه الأطروحة عنوان "الخراج في عهد الخليفة عمر بن الخطاب ( 13 643 م) دراسة تحليلية في الجذور والتطور"، وتناولت ضريبة الأرض عشية - 23 ه/ 634 ظهور الإسلام عند الساسانيين والبيزنطيين، وصورة الخراج في عهد الخليفة عمر بن الخطاب في الدراسات الحديثة بشقيها الاستشراقية العربية الإسلامية، ومن ثم دراسة روايات الخراج وتحليلها في صدر الإسلام، واقتصرت زمنيًا على فترة قبيل الإسلام حتى نهاية عهد الخليفة عمر بن الخطاب ( 23 ه/ 643 م). وُجدت ضريبة الأرض (الخراج) عند الساسانيين والبيزنطيين، وتحدَّث المؤرخون عن مفهومها، ومقاديرها، وطرق جبايتها، والإصلاحات التي أدخلتها الدولة عليه ا، وأثر هذه الإصلاحات على النظم الاجتماعية والاقتصادية. وتعرض الدراسات التي تناولت الضرائب في دولة الإسلام اتجاهين في دراسة وتحليل الروايات الإسلامية التي تناولت موضوع الخراج في عهد الخليفة عمر بن الخطاب، مثَّل الاتجاه "Bell" وبيل ،"Ceatani" وكايتاني ،"Becker" والتي أيدها بيكر "wellhausen" الأول مدرسة فلهاوزن وقد رأت هذه المدرسة في الروايات الإسلامية ،"Juynboll" وجوينبل ،"Grohmann" وجروهمان الاتجاه "Dennet" بُعدًا عن الحقيقة، ووصفتها "بالزيف والاختلاق"، في حين اتخذت آراء دينيت الثاني، وأيده في نظرته المؤرخون المسلمون أمثال عبد العزيز الدوري ، وحس ام الدين السامرائي، وفالح حسين، وغيداء كاتبي، حيث أكدت هذه المدرسة ماجاء في الروايات الإسلامية، واعتبرتها مُسلَّمات وصفت الحقائق كما حدثت. وقد تناول الرواة الأوائل والتابعون لهم بدايات ضريبة الأرض ومقاديرها في مراكز الفتوح الأولى في السواد والشام ومصر، حيث أكد الرواة الأوائل على أن الخليفة عمر ابن الخطاب لم يضع الخراج على مناطق الفتوح بمعنى ضريبة الأرض، وإنما فرض الجزية أو الضريبة الإجمالية (ضريبة الرؤوس والأرزاق)، وأن مفهوم الخراج بمعنى ضريبة الأرض رُصد في مصادر الرواة المتأخرين الذين عاشوا في أواخر الدولة الأموية وبدايات العصر العباسي الأول. ولوحظ كذلك أن مصطلحات الصلح والعنوة والخراج كضريبة منفصلة عن الجزية لم تستخدم عند الرواة الأوائل في أثناء حديثهم عن إجراءات الخليفة عمر بن الخطاب في مراكز الفتوح الجديدة، ولم تستخدم إلا عند الرواة التابعين الذين عاشوا في أواخر الدولة الأموية. ما تزال إجراءات عمر بن الخطاب حول الأراضي المفتوحة، وخاصة في موضوع الضرائب، مجال خلاف واسع بين المؤرخين قديما وحديثا، وتعد ضريبة الأرض أبرز هذه الخلافات، وكذلك موقف الدولة من الخراج في حال إسلام الذمي أو موقفها من الخراج في حالة تملك العربي كذلك. أقرب إلى الصحة في كثير من "wellhausen" تؤكد هذه الدراسة أن نظرية فلهاوزن ومؤيديه، ويبدو أن إلزام الذمي في حالة إسلامه بدفع خراج "Dennet" جوانبها من رأي دينيت أرضه وإعفائه من جزية رأسه فقط، لم يكن مطبقًا أيام عمر بن الخطاب بل كان يعفى من جميع التزاماته الضريبية ويتحول إلى دافع صدقات، وان وضع الخراج على الأرض إثر الأزمة في خزينة الدولة_ بغض النظر عن المالك_ كان متأخرًا عن فترة الراشدين وأرجع العلماء هذا الإجراء المتأخر إلى عمر بن الخطاب لإضفاء الصبغة الشرعية عليه.ar
dc.titleKharaj during Umar Ibn Al-Khattab Reign (13-23 hijri / 634-643 AD)Analytic Study in the Origins and Evolution of this Concepten
dc.titleالخراج في عهد الخليفة عمر بن الخطاب(13-23ه / 634-643م), دراسة تحليلية في الجذور والتطورar
dc.typeThesis


Files in this item

Thumbnail

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record