Show simple item record

dc.contributor.authorالريشة, ماهر
dc.date.accessioned2019-12-09T10:00:07Z
dc.date.available2019-12-09T10:00:07Z
dc.date.issued2019-11
dc.identifier.urihttps://hdl.handle.net/20.500.11888/14760
dc.description.abstractالطفولة كوناً، ليست مفهوماً زمنياً فقط، وإنمَّا هي استشرافُ مستقبلٍ ورصدُ حاضرٍ، وإذا كانت في ‏العالَمِ غير الفلسطيني تشكل تطوراً مؤكداً في جزء منه، ومرضاً وتخلفاً في جزء آخر, فإنها في العالَمِ ‏الفلسطيني تشكلّ استثناءً في أكثر من جانب: فهي طفولة معكوسة من حيث أن الطفلَ الفلسطيني ‏يولد كبيراً ويغترب عن طفولته معظم الأحيان، ثمّ يُطلب منه بعد ذلك أن يعود صغيراً، وهي أيضاً ‏طفولة مقدسَّة، فهو يولد بطلاً – أو هكذا نتخيّله - وقادراً على صنع كل شيء، وهي أخيرا طفولة ‏مشوَّهة، من حيث نموها في ظل احتلال عنصري بشع، أو من آثار ذلك الاحتلال الذي لا يستثني ‏من جرائمه أحداً، ولكنها في نفس الوقت مرنةً ولا نهائية. والأطفال ذوو الإعاقة ليسو استثناءً بقدر ما ‏هم إثبات، ويشير التقرير العالمي الأول حول الإعاقة والذي أصدرته منظمة الصحة العالمية والبنك ‏الدولي سنة 2011 إلى أنّ هناك أكثر من مليار شخص ذي إعاقة في العالم، أي حوالي 15% من ‏السكان، وكما أشار التقرير، فإنّ حوالي (785) مليون شخص أي ما نسبته (19.4%) مِمّن تبلغ ‏أعمارهم (15) عاما أو أكثر، يعيشون مع شكل من أشكال الإعاقة، كما أنّ أطفال العائلات الأشدّ فقرا ‏والأقليات العرقية، يتعرضون إلى مخاطر متعاظمة وملموسة نتيجة الإعاقة، أكثرَ بكثيرٍ مما يتعرّض ‏له سائرُ الأطفال.‏en_US
dc.language.isoaren_US
dc.subjectالطفولةen_US
dc.subjectاطفال ذوي الاعاقةen_US
dc.subjectالمسؤولية المهينةen_US
dc.titleالمسؤولية المهنية والأخلاقية في حماية الأطفال ذوي الإعاقةen_US
dc.typeWorking Paperen_US


Files in this item

Thumbnail
Thumbnail

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record