Show simple item record

دولة بني مرين: تاريخها, وسياستها تجاه مملكة غرناطة الأندلسية والممالك النصرانية في إسبانيا، 668 - 869 هـ / 1269 - 1465م

dc.contributor.advisorDr. Adnan Melhim
dc.contributor.authorAmer Ahmad Abdullah Hassan
dc.date.accessioned2017-05-03T09:26:43Z
dc.date.available2017-05-03T09:26:43Z
dc.date.issued2003
dc.identifier.urihttps://hdl.handle.net/20.500.11888/6439
dc.description.abstractThe Barbarian Zinaty tribe of Bani Marin is a sample of the Beduin tribe, which could impose a new political and a tribal reality in the far Moroccan countries, That was due to the efforts of its leaders a long sixty years of struggle, This was also on the expense of the Mowahideen’s state (524-668 h./1130-1269 A.D) which started to vanish after the defeat in Oqab battle (609 h./1212 A.D) against the Spanish Christian Kingdoms. The Marins utilized the political, economical and security bad conditions of the Mowahideen’s State since the start of the seventeenth century (h), when the conflict over authority started and the Caliphs became dolls in the hands of the ministers, This weakened the state, threatened its external security and encouraged internal revolutions and muting movements, moreover this led to the separation of Hafseyeen in Tunis (627 h./1230 A.D), Bani Zayyan in Telmesan (633h./1235 A.D) and Bani Al-Ahmer in Granada (635h./1237 A.D), As a result, the Mowahideen State lost most of its assets in Morocco and Al-Andalus; meanwhile, the Marinians were going ahead in establishing their own state. The Marinians got into far Morocco in (610 h./1217 A.D) under the leadership of Prince Abdel-Haq (592-614 h./1195-1217 A.D). They could also rule over most desert areas of Morocco during the reign of Prince Abi Saeed Otman Ben Abdel-Haq. But their victories were stopped after the murder of Prince Mohammad Ben Abdel-Haq in (642 h./1245 A.D) by Al Mowahideen. However, his successor Prince Abu Bakr Ben Abdel-Haq (642-656 h./1245-1258 A.D) adopted the policy of fortifying internal front and reviewed his external policy. In order to do so, he held a truce with Mowahideen and showed loyalty for Hafseyeen in Tunis. During his reign, he extracted cities of Miknasa, Fez, Sala, Ribat al Fateh, Dera`, Sejelmasa and other southern areas. This forced the Mowahideen to pay dane-geld to Marinians. After that, Sultan Yaccob Ben Abdel Haq (656-685 h./1258-1284 A.D) could conquer Marakesh in (668 h./1269 A.D) and followed this conquer with submission of the tribes of Sus and Dera territories. He also defeated Bani Zayan in Wadi Isly near Wajdah (672 h.) and between (672-673 h.) the Marinians dominated Tanjah, Sabta and Sejelmasa, then the Marinian headed towards defending Kingdom of Granada against the Christian Spanish Kingdoms. Sultan Yaccob Ben Abdel Haq crossed four times towards Al-Andalus where he lunched fierce war against the Spanish achieving great victories. He obliged the Spanish people to yield and submit to his conditions. These achievements did not please the king of Granada Mohammad Al-Faqih (671-701 h./1272-1301 A.D) who was afraid that the Marinians might dominate his Kingdom specially when the Marinians allied with Bani Ashqilola the in-laws of Bani Al Ahmar and their rivals. Al Faqih invaded city of Malqa and allied with Bidro III, King of Aragon (1276-1283 A.D). He also allied with Bani Zayyan against Bani Marin. Sultan Yousef Ben Yaccob (685-706 h./1286-1306 A.D) took care about improving relationships with Granada. He gave up all the minor Marinian bases in Al-Andalus. He also transferred Bani Ashqilola to Morocco in 687 h./1288 A.D. This did not eliminate suspicious of Grenadians. So, Al Faqih – King of Granada allied with Sanshu king of Quishtala and occupied the city of Tarif (691 h./1292 A.D) the Granadians invaded Sabta (705 h./1305 A.D) during the reign of Mohammad III King of Granada while Christians occupied Gibraltar (709 h./1309 A.D). This was followed by peace conventions between Morocco and Granada on one hand, and Quishtala and Aragon on the other hand in 733 h./1333 A.D . After that, Prince Abu Malek Ben Sultan Abul Hassan Ali Elmarini held a four-year peace convention with Quishtala and Aragon, but the Marinian Army under the leadership of Sultan Abul Hassan Ali El marini (731-749 h./1331-1348) was defeated by the Spaniards in Tarif battle in (741 h./1340 A.D). As a result, he had to hold a long-term peace convention with Christian Kingdoms. The state of peace and security lasted also during the reign of Sultan Abu Anan Faris Elmarini (749-759 h./1348-1359 A.D). The Marinian relationships with both Granada and Christian Kingdoms were not disturbed except by the escape of Abul Fadl Mohammad, a brother of Sultan Abu Anan, to Quishtalah after he had been in Granada. This didn’t prevent exchanging diplomatic relations between Fez and Granada specially during the reign of Elghanei Bellah Mohammad Ben Al Ahmar (his first state 755-760 h./1354-1359 A.D). During the period of ministers’ domination (759-869 h./1358-1465 A.D), ministers and court officers controlled all the affairs of the state. Sultans became dolls in the hands of ministers as a result of their young age. The policy of the Marinian State tended towards the quality of court ties. The phenomena of political asylum a rose between both sides. Granada became a base of launch for those demanding the Marinian throne. This what happened with Sultan Abi Salem Ibrahim (his first state 760-762 h./1359-1361 A.D). And when Alghanei Billah Mohammad was dethroned in 760 h./1359 A.D he asylumed to Fez with his minister Lisaneddin Ibn El-Khatib. The relationships with Granada became tense during the reign of Sultan Abdilaziz Ibn Abil Hassan (767-774 h./1365-1372 A.D) when they demanded to hand Alganei Billah and his minister . When the Marinian Sultan refused, Granada started to interfere in the internal affairs of Morocco through making Abil Abbas Ahmad Ibn Abi Salem (his first state 776-786 h./1374-1384 A.D) as a sultan of Morocco. Granada also interfered through appointing the last Sultan of Bani Marin Abdel Haq Ibn Abi Saeed Otman (823-869 h./1420-1465 A.D). During the period of the domination of ministers, the ties between the Marinian State and the Christian Kingdoms ranged from the Quashtalian-Aragonian interference in the affairs of the Marinian State, to sign political and commercial treaties between both sides. Meantime, the Christian Kingdoms continued its aggressive policy towards Al-Andalus. Finally, the Marinian State could leave significant prints of civilization in all aspects of life, especially in ruling systems, architecture, and cultural, religious and scientific aspects. This was encouraged by the policy of the open-state and by the Sultans themselves; moreover, this state didn’t depend on any special political or religious thought.en
dc.description.abstractتعد قبيلة بني مرين الزناتية البربرية نموذجاً للقبيلة البدوية التي استطاعت بفضل جهود قادتها وعلى مدار ما يقارب من ستين عاماً من الكفاح أن تفرض واقعاً سياسياً وقبلياً جديداً في بلاد المغرب الأقصى ، على حساب نفوذ دولة الموحدين (524-668هـ/1130-1269م) الذي بدأ يتلاشى تدريجياً منذ هزيمتها في معركة العقاب في الأندلس سنة 609هـ/1212م أمام الممالك النصرانية الإسبانية . استغل المرينيون الظروف السياسية والاقتصادية السيئة التي عاشتها دولة الموحدين منذ مطلع القرن السابع الهجري (الثالث عشر الميلادي) ، حين بدأ الصراع على السلطة وأصبح الخلفاء ألعوبة بيد الوزراء مما أدى إلى إضعاف الدولة وتعرض أمنها الخارجي للخطر ، وبروز حركات التمرد والنزعات الاستقلالية داخل الدولة ، مما أدى إلى انفصال الحفصيين في تونس سنة 627هـ/1230م ، وبني زيان في تلمسان سنة 633هـ/1235م وبني الأحمر في غرناطة سنة 635هـ/1237م ، ففقدت الدولة معظم أملاكها في المغرب والأندلس ، في حين كان المرينيون يمهدون الطريق نحو إقامة دولتهم . دخل المرينيون المغرب الأقصى تحت قيادة الأمير عبد الحق المريني (592-614هـ/1196-1217م) واستطاعوا السيطرة على معظم بوادي المغرب الأقصى ، إلا أن الزحف المريني توقف فترة من الزمن بعد مقتل الأمير محمد بن عبد الحق سنة 642هـ/1245م على أيدي الموحدين ، فقام خليفته الأمير أبو بكر بن عبد الحق (642-656هـ/1245-1258م) بالعمل على تقوية الجبهة الداخلية وإعادة النظر في سياستها الخارجية، فهادن الموحدين ودعا للحفصيين في تونس ، وتمكن خلال عهده من انتزاع مكناسة وفاس وسلا ورباط الفتح ودرعة وسجلماسة وسائر بلاد القبلة ، مما اضطر الموحدون إلى دفع الجزية لبني مرين . واستطاع السلطان يعقوب بن عبد الحق (656-685هـ/1258-1286م) انتزاع مراكش من أيدي الموحدين سنة 668هـ/1269م ، وأتبع ذلك بإخضاع بلاد السوس وبلاد درعة ، وهزيمة بني زيان في معركة وادي إيسلي قرب وجده سنة 672هـ/1273م ، وسيطر على طنجة وسبتة وسجلماسة . بعد ذلك اتجه المرينيون للدفاع عن مملكة غرناطة ضد الممالك النصرانية الإسبانية، فعبر السلطان يعقوب بن عبد الحق أربع مرات إلى الأندلس خاض خلالها حروباً شرسة ضد الإسبان ، وحقق انتصارات كبيرة وأجبرهم على الإذعان للسلم والرضوخ للشروط المرينية ، إلا أن ذلك لم يلق الصدى المطلوب من جانب الملك الغرناطي محمد الفقيه (671-701هـ/1272-1301م) ، الذي خشي أن يسيطر المرينيون على بلاده ، وخاصة حين تحالف المرينيون مع بني أشقيلولة ، فقام محمد الفقيه بالاستيلاء على مدينة مالقة والتحالف مع بيدرو الثالث ملك أراغون (1276-1283م) وبني زيان ضد بني مرين . حرص السلطان يوسف بن يعقوب (685-706هـ/1286-1306م) على مواصلة قتال الممالك النصرانية ، وتحسين العلاقات مع غرناطة فتنازل لها عن جميع القواعد المرينية الفرعية في الأندلس ورَحَّل بني اشقيلولة إلى المغرب سنة 687هـ/1288م ، ولكن ذلك لم يلغ نزعة الريبة لدى الغرناطيين ، إذ قام محمد الفقيه ملك غرناطة بالتحالف مع سانشو ملك قشتالة، فسيطر الأخير على مدينة طريف سنة 691هـ/1292م ، وقام الغرناطيون من جانبهم باحتلال مدينة سبتة المغربية سنة 705هـ/1305م . وقد أدت هذه الخلافات المرينية الغرناطية إلى استيلاء النصارى على جبل الفتح (جبل طارق) سنة 609هـ/1309م ، وتبع ذلك إبرام صلح بين فاس وغرناطة من جهة وقشتالة وأراجون من جهة أخرى ، ولكن الجبل ما لبث أن تحرر سنة 733هـ/1333م على يد الأمير أبي مالك بن السلطان أبي الحسن المريني (731-749هـ/1331-1348م) الذي قاد أبوه سنة 741هـ/1340م معركة طريف ضد الممالك النصرانية الإسبانية ، بيد أنه مني بهزيمة مما اضطره لعقد صلح طويل الأمد مع الممالك النصرانية . ساد الهدوء والسلم أجواء العلاقات المرينية الغرناطية ، والمرينية النصرانية خلال عهد السلطان أبي عنان فارس المريني (749-759هـ/1348-1358م) ، ولم ينغص على هذه العلاقات سوى لجوء الأمير أبو الفضل محمد بن أبي الحسن المريني إلى قشتالة بعد أن كان لدى بني الأحمر في غرناطة ، إلا أن ذلك لم يمنع من تبادل السفارات بين كافة الأطراف . خلال فترة نفوذ الوزراء في الدولة المرينية (759-869هـ/1358-1465م) استبد الوزراء والحجاب بشؤون الدولة ، وأصبح كثير من السلاطين نتيجة لصغر سنهم ألعوبة بأيدي الوزراء ، وأصبحت سياسة الدولة المرينية الخارجية تميل باتجاه علاقات البلاط ودسائس القصور ، فبرزت ظاهرة اللجوء السياسي وأصبحت غرناطة قاعدة لانطلاق المطالبين بالعرش المريني ، كما حدث مع السلطان أبي سالم إبراهيم في دولته الأولى (760-762هـ/1359-1361م) ، وعندما خلع الملك الغرناطي الغني بالله محمد سنة 760هـ/1359م لجأ إلى فاس ومعه وزيره لسان الدين بن الخطيب (ت 776هـ/1374م) . ساءت العلاقات مع غرناطة خلال عهد السلطان عبد العزيز بن أبي الحسن (767-774هـ/1365-1372م) وذلك بسبب مطالبة غرناطة بتسليمها الغني بالله ووزيره ، وعلى خلفية ذلك قام بنو الأحمر بالتدخل في الشؤون الداخلية للمغرب من خلال تنصيبهم السلاطين هناك ، ومثال على ذلك تنصيب السلطان أبي العباس أحمد بن أبي سالم في دولته الأولى (776-786هـ/1374-1384م) . أما فيما يتعلق بسياسة الدولة المرينية تجاه الممالك النصرانية ، فقد تراوحت هذه السياسة ما بين عقد اتفاقات سياسية وتجارية بين الطرفين ، كتلك التي حدثت سنة 768هـ/1367م مع الأراجونيين ، وما بين سياسة علاقات البلاط والتدخل في الشؤون الداخلية من جهة أخرى . وقد تركز التدخل القشتالي والأراجوني في شؤون الدولة المرينية في التآمر الدائم مع الثائرين من أبناء البيت المريني ، بهدف مساعدتهم على تولي السلطة في المغرب كما حدث عندما ساعدت قشتالة الأمير أبي سالم إبراهيم بن أبي الحسن سنة 760هـ/1359م على اعتلاء سدة الحكم في المغرب ، وفي الوقت نفسه استمرت الممالك النصرانية بما فيها البرتغال بسياستها العدوانية تجاه الأندلس والمغرب على حد سواء . أخيراً فقد استفاد المرينيون من جو الاستقرار الداخلي الذي ساد دولتهم ، لتطوير وضعهم الاقتصادي ، فازدهر على اختلاف صعده تجارياً وصناعياً وزراعياً ، وتمكنت الدولة المرينية أن تترك بصمات حضارية ما زالت ماثلة للعيان حتى وقتنا هذا ، خاصة في النواحي المعمارية والثقافية والدينية والعلمية ، بدعم من سلاطينهم الذين لم يقيموا دولتهم على أساس فكريِ أو سياسيِ أو ديني خاص ، مما أعطى هامشاً كبيراً للإبداع والتطور الفكري والحضاري على مختلف الصعد ، فبنى المرينيون المدن الجديدة كفاس الجديد وتطاوين والمنصورة والقاهرة والبنية وغيرها ، واهتموا ببناء المدارس والمساجد والأربطة والمؤسسات الوقفية المختلفة . وأبدع المرينيون في استحداث النظم الإدارية والعسكرية ، فأصبحت لديهم دولة قوية فرضت نفسها سياسياً وعسكرياً في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط ، إلا أنها ما لبثت أن انهارت سنة 869هـ/1465م تحت وطأة الخلافات الداخلية التي تمحورت حول التنافس على تولي السلطة في بلاد المغرب الأقصى.ar
dc.titleBani Marin State: History; and It's Policy toward Andalusian Granada Kingdom and Christian Kingdoms in Spain (668-869 H / 1269-1465 A.D)en
dc.titleدولة بني مرين: تاريخها, وسياستها تجاه مملكة غرناطة الأندلسية والممالك النصرانية في إسبانيا، 668 - 869 هـ / 1269 - 1465مar
dc.typeThesis


Files in this item

Thumbnail

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record